العوضي لـ «الأنباء»: تطبيق معايير الاعتماد المؤسسي الأكاديمي اعتباراً من العام المقبل لضمان الارتقاء بمخرجات التعليم العالي

التعليم حق مكتسب لكل مواطن كفله له الدستور، لكن بعد أن زاد عدد الجامعات الخاصة داخل الكويت وأيضا بعدما زاد إقبال الطلبة على الدراسة في الخارج سواء وفق نظام الابتعاث من وزارة التعليم العالي أو من الدارسين على نفقتهمProf_Nouria الخاصة، وفي ظل تلك الجامعات المتزايدة أنشئ الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم، وقام مجلس إدارة هذا الجهاز باعتماد سلسلة من القرارات التي تصب في تحقيق المصلحة العامة.

وفي تصريح خاص لــ «الأنباء» كشفت مديرة الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم د.نورية العوضي أن مجلس إدارة الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم قد اعتمد جملة من القرارات التي من شأنها الارتقاء بمخرجات التعليم العالي على اختلاف روافدها المحلية والدولية ولعل من أهمها:

٭ اعتماد معايير تحقيق الجودة والحصول على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي لمؤسسات التعليم العالي في الكويت وتتضمن الوثائق التالية:

٭ معايير تحقيق الجودة والحصول على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي.

٭ استمارات قياس استيفاء المؤسسة التعليمية لمعايير الاعتماد الأكاديمي المؤسسي.

٭ آلية وإجراءات تنفيذ عملية الاعتماد الأكاديمي المؤسسي.

ولفتت العوضي إلى أن هذه الوثائق الثلاث هي المنطلق والسياق الذي سيقوم بموجبها الجهاز بأداء أحد مهامه الرئيسية حسبما نص عليه المرسوم.

وتابعت قائلة: سنبدأ بإذن الله بتفعيل الإجراءات وتطبيق الآلية بدءا من العام الجامعي القادم وذلك بالتنسيق الوثيق مع مؤسسات التعليم العالي بالكويت.

وعلى صعيد متصل، كشفت العوضي عن ابرز القرارات التي اتخذها الجهاز مؤخرا وهي ذات أهمية بالغة منها ما يتعلق بوقف التسجيل في برامج الحقوق وعدم استثناء الطلبة الكويتيين الدراسين في الخارج من شرط قدم الثانوية العامة، بالإضافة إلى وقف التسجيل بالبرامج الدراسية التي تقتصر فيها الدراسة خلال فترة نهاية الأسبوع.

وتوجهت العوضي بالشكر الجزيل الى مؤسسات الدولة على تعاونها مع الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم، لافتة الى ان تلك المؤسسات أدركت أهمية الجهاز لاسيما بعد أن عانت من مشاكل التحاق الطلاب بجامعات ضعيفة في ظل غياب الدور الرقابي للجهاز.

المصدر:  جريدة الانباء 6 مايو 2015