الاعتماد الأكاديمي: أسماء معلومة لـ متنفعين بالشهادات الوهمية

5a189609-7e73-4f25-acc5-c8431f6d8d1d (1)

في خطوة إصلاحية نحو ضمان جودة التعليم في البلاد، أعلنت المديرة العامة للجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم د. نورية العوضي أنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال بعض المتنفعين بالشهادات الوهمية عبر التنسيق مع الجهات المعنية في الدولة، قائلة: إن الجهاز يحتفظ بأسماء البعض منهم.
وأضافت العوضي في تصريح صحافي أنه على إثر المعلومات الأولية التي وصلت إلى الجهاز عن موضوع إصدار المئات من الشهادات الجامعية المزيفة التي تحاكي تلك الصادرة من جامعات راسخة السمعة، اتضح أن السبب في تزايد هذه الظاهرة هو تصديق سفارات الكويت بالخارج على بعض الشهادات.
وذكرت أن التوظيف والانخراط في العمل بشهادات مزيفة يعدان انتهاكاً صارخاً للقانون. واستعرضت العوضي الخطوات التي اتخذها الجهاز حيال الشهادات الوهمية عبر التنسيق مع وزارة الخارجية لمنع التصديق على الشهادات الصادرة من أي مؤسسة تعليمية ما لم تكن مصدّقة من المكتب الثقافي في السفارة الكويتية، فضلاً عن الاتفاق مع هيئة القوى العاملة لتعديل شروط التوظيف للوافدين. وأكدت أن الجهاز ينظر إلى ظاهرة الشهادات الوهمية في الكويت بمنتهى الحزم والجدية، باعتبارها مسؤولية أساسية من مسؤولياته.

العوضي: إجراءات قانونية بحق «المتنفعين» بالشهادات الوهمية

صرحت المديرة العامة للجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم د. نورية العوضي بانه انطلاقاً من دور الجهاز في الحفاظ على سلامة ومشروعية المؤهلات التي تتوظف بموجبها الكوادر البشرية في دولة الكويت، وطنية كانت أم وافدة، فقد قام الجهاز الوطني على إثر المعلومات الأولية التي وصلت له عن موضوع إصدار المئات من الشهادات الجامعية المزيفة التي تحاكي تلك الصادرة من جامعات راسخة السمعة والجودة بالتحري عن الثغرات التي تسهل هذا التحايل والقفز على الأطر القانونية.
وبيّنت العوضي انه اتضح للجهاز الوطني ان السبب الرئيسي لتزايد هذه الظاهرة هو تصديق سفارات الكويت في الخارج على بعض الشهادات، ورغم ان الختم الموضح بالتصديق يشير الى عدم تحمل السفارة أي مسؤولية حول بيانات الوثيقة إلا ان هذه الشهادات تستغل من بعض الوافدين للانتفاع بها لغرض التوظيف في القطاع الخاص، مما يشكل خطراً يهدد المصلحة العامة ويستلزم اتخاذ إجراء فوري بشأنه.

الخارجية

وكشفت العوضي ان الجهاز بادر إثر ما توصل إليه بعقد اجتماع تنسيقي مع الجهة المختصة بوزارة الخارجية في 10 نوفمبر 2014، وقد قام وكيل وزارة الخارجية مشكوراً بإصدار تعميماً لسفارات الكويت في الخارج والمتضمن ضرورة الالتزام بعدم التصديق على الشهادات الصادرة من أي مؤسسة تعليمية ما لم تكن مصدقة من المكتب الثقافي في السفارة الكويتية.

القوى العاملة

وأضافت: كما عقد اجتماع تنسيقي مع هيئة القوي العاملة وهي الجهة المختصة في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بشأن تعيين الوافدين في القطاع الخاص في 7 ديسمبر 2014، حيث تم الاتفاق فيه على تعديل شروط التوظيف للوافدين لتتضمن ضرورة تصديق المكتب الثقافي على الشهادة والتنسيق مع وزارة التعليم العالي بشأن معادلتها.
وشددت العوضي ان الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم ينظر لظاهرة الشهادات الوهمية في الكويت بمنتهى الحزم والجدية باعتبارها مسؤولية أساسية من مسؤولياته التي حددها المرسوم الأميري رقم 417 لسنة 2010 بإنشاء الجهاز وهي: «تحديد مؤسسات التعليم العالي في الدول الأخرى التي يسمح باعتماد مؤهلات خريجيها، وذلك ضماناً لجودة تعليم هذه المؤسسات».
وبيّنت العوضي ان اصلاح آلية تصديق الشهادات والتحقق من سلامتها، سد حاضراً ومستقبلاً الثغرة التي كان يتم من خلالها الحصول على وظائف بشهادات وهمية في الكويت، يود ان يوضح انه على الرغم من كل الجهود المبذولة، فان تطبيق نظام رقابي متكامل يمنع الأفراد بشكل جذري، خاصة ممن يدرسون على حسابهم الخاص، من الحصول على شهادات وهمية سيظل معضلة، لسعة انتشار هذه الممارسة المعيبة عالمياً ولعدم امتلاك الجهاز الوطني (وجميع المؤسسات المماثلة له في الدول الأخرى)، سلطة ملاحقة الجهات الخارجية التي تصدر وتبيع الشهادات الوهمية.
وحيث ان الجهاز الوطني يحتفظ باسماء بعض المنتفعين بهذه الشهادات الوهمية ومراكز عملهم، فسيتم التنسيق مع الجهات المعنية بالدولة لاتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة لأن التوظيف والانخراط في العمل بشهادات مزيفة يُعد انتهاكاً صارخاً للقانون، وهو أمر يمس المصلحة العامة، ويتطلب تظاهر الجهود المخلصة للقضاء على هذه الظاهرة.

التقييم الأكاديمي

اثنت د. نورية العوضي بالشكر والتقدير لوزير التربية ووزير التعليم العالي رئيس مجلس إدارة الجهاز على إيمانه بأهمية عمليات التقييم الأكاديمي وضبط جودة التعليم العالي في الكويت ودعمه لعمل الجهاز فيما يقوم به في هذا المجال، متمنية من الجهات المعنية في الدولة بمساندته في جهوده الحثيثة لمحاربة هذه الظاهرة.

المصدر: جريدة القبس الاحد 26 يوليو 2015