أ.د. بهيجة بهبهاني نعم القرار يا وزير التربية والتعليم العالي

الطلبة في المرحلة الجامعية هم أساس التنمية المستدامة بالدولة ومصدر الأمن القومي.
أعلن معالي وزير التربية وزير التعليم العالي عن «منح علاوة وأولوية في العمل للطلبة الذين يتخرجون في جامعات مرموقة وبتقديرات عالية»، مشيراً إلى أن ذلك «توجه لديه يعمل على تنفيذه في الفترة المقبلة لخريجي تلك الجامعات، سواء كانت داخل الكويت أو خارجها»، وهذا الأمر كان لا بد أن يتم تنفيذه منذ فترة طويلة، فالطالب المتفوق الذي يلتزم بحضور المحاضرات والزيارات الحقلية ويقوم بنفسه بإجراء البحوث لا بد أن يتميز عن الطالب المهمل والمتغيب عن المحاضرات والذي يمتلئ ملفه الدراسي بالإنذارات في المعدل ونسب الغياب العالية عن المحاضرات، أو مرات التحقيق معه لسوء سلوكياته.
فالطالب المتفوق حين يعمل في وظيفة ومعه زميله الحاصل على تقدير متدن ويتم اختياره بالواسطة لشغل منصب إشرافي، فإن الخريج المتفوق يصاب بخيبة أمل وغضب شديد، مما يعيقه عن الجودة بالإنتاجية والتميز بالعطاء. كما أن التحاق بعض الطلبة بجامعات غير معترف بها أو دون المستوى، ومن ثم مساواتهم بسرعة التعيين والدرجة الوظيفية ذاتها والعلاوات مع زملائهم خريجي الجامعات المرموقة لهو ظلم وإجحاف بحق الطلبة المتميزين. ولقد سبقتنا دولة الإمارات العربية المتحدة في هذا المجال، حيث خصصت جائزة «حمدان بن راشد آل مكتوم» للأداء التعليمي المتميز بفئاتها الأربع «الطالبة والطالب المتميز والمعلمة والمعلم المتميز والمدرسة والإدارة المدرسية المتميزة والمعلم فائق التميز» في دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك وفقاً لشروط معينة، وهذا الاهتمام من الدولة بالتعليم وتحفيز العاملين به هو تقدير للطالب في كليات التربية وللمعلم ودوره الأساسي في تنشئة الأجيال الجديدة للوطن في جميع التخصصات وللإدارة المدرسية التي تشرف على توفير كل احتياجات الطلبة والمعلمين. إن الطلبة بالمرحلة الجامعية هم أساس التنمية المستدامة بالدولة ومصدر الأمن القومي بها، ولا بد من العمل الجاد لتشجيعهم على اكتساب العلوم والمعارف والتدريب المستمر على المهارات الحديثة حتى تلحق دولة الكويت بالركب العالمي في مسيرة الحضارة والتقنية. فلا يوجد موقع بالعالم الحديث لأفراد يستهلكون إنتاج الوافدين ويعتمدون عليهم في توفير الغذاء والماء وفي إنجاز الصناعات المختلفة.. إننا نناشد حكومتنا الرشيدة إعطاء الأولوية للخريجين المتميزين في جميع الخدمات، مثل توفير السكن والحصول على المشاريع الصغيرة وغيرها.

المصدر: جريدة القبس  الخميس 26 مارس 2015 , العدد 15020