الرئيسة

كلمة مدير عام الجهاز

Prof. Nouria Alawadhiبشعور عميق بالإلتزام بالمسئولية أود هنا أن أعرض أساسيات العمل بالجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم ، هذا الكيان الجديد الذي يعكس مدى استشعار الدولة لأهمية جودة مؤسسات وبرامج التعليم العالي في الكويت ، وذلك من خلال تطبيق استراتيجية ومعايير فاعلة لضمان الجودة والكفاءة .

فالاعتماد بمعناه اللغوي يعني الثقة بالشيء ، ويترتب على هذه الثقة الموافقة والإجازة ، والاعتماد الأكاديمي يعني مجموعة من عمليات التقييم وما يترتب عليها من إجراءات تقوم بها هيئات مختصة بهدف التأكد من أن المؤسسات التعليمية ( جامعة أو كلية أو معهد ) تتحقق فيها الشروط وتتمتع بالمعايير وتتوفر بها الإمكانات المادية والبشرية التي تمكنها من تحقيق الأهداف التي تسعى لتحقيقها والذي ينعكس إيجابيا في نوعية مخرجات هذه المؤسسة التعليمية.

اهتمت المجتمعات المتقدمة ومازالت بقضية جودة التعليم وتعزيزها بالأطر القانونية والتشريعية نظرا لارتباط جودة التعليم بتطور وازدهار المجتمع.

وفي دولة الكويت إنشغلت الأوساط التعليمية والأكاديمية مؤخرا بفوضى الشهادات العلمية ، وإنخراط الألاف من الطلبة في برامج دراسية هشة وركيكة ، تعرضها بعض جامعات خاصة في بضع دولة خليجية وأخرى عربية وأجنبية.

وفي ضوء ذلك بدأت الجهود الفعلية لتفعيل عمليات الاعتماد الأكاديمي بدولة الكويت ، حيث تم تشكيل لجنة الاعتماد الأكاديمي في الأول من سبتمبر 2009م ، وتوجت نتائج هذه الجهود بصدور المرسوم الأميري رقم ( 417) لسنة 2010 بتاريخ 25 أكتوبر 2010 بإنشاء الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم ، وقد جاء في نص المرسوم بالمادة الثالثة : يهدف الجهاز إلى تحسين برامج مؤسسات التعليم العالي في دولة الكويت . وتشمل جامعة الكويت ، والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب والجامعات الخاصة ، وغير ذلك من مؤسسات التعليم العالي بالإضافة إلى تحديد مؤسسات التعليم العالي في الدول الأخرى التي يسمح باعتماد مؤهلات خريجيها، وذلك من خلال عمليات التقييم المستمر لتلك المؤسسات وبرامجها وفقا لمعايير هيئات الاعتماد العالمية وصولا لضبط جودة التعليم العالي في دولة الكويت .

إن الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم هو الجهة الرسمية المنوطة بعمليات الاعتماد الأكاديمي المؤسسي والبرامجي وضمان جودة التعليم لمؤسسات التعليم العالي بدولة الكويت.

ومع تحملي المسئولية العامة للجهاز وهي المسئولية التي مُنحت لي بصدور المرسوم الأميري رقم (300) بتاريخ 29 نوفمبر 2013م ، أصبحت قيادة عملية تجويد التعليم العالي في الكويت وتقييم مستواه النوعي وضمان فعاليته عن طريق التعاون الوثيق مع المؤسسات التعليمية الكويتية وتطبيق مؤشرات الأداء المؤسسي عليها بمثابة تحدياً نتعامل معه بكل جد وإجتهاد بالإضافة إلى وضع معايير لتحديد مؤسسات التعليم العالي ذات الجودة خارج دولة الكويت التي يُسمح باعتماد مؤهلات خريجيها.

وسيتم بإذن الله تحقيق هذه المسئولية من خلال اتخاذ الإجراءات والخطوات التالية كما أشار إليها المرسوم الأميري الخاص بإنشاء الجهاز:

  • - تعزيز التعاون مع هيئات الاعتماد الأكاديمي العالمية لمواكبة التطور الأكاديمي والمؤسسي العالمي.
  • - تفعيل التخطيط الجامعي في مؤسسات التعليم العالي بهدف تعزيز الثقة الذاتية لديها.
  • - تأهيل كوادر وطنية لدى الجهاز قادرة على القيام بأعمال التقييم والاعتماد لمؤسسات التعليم العالي.
  • - تشجيع ودعم الأبحاث والمؤتمرات وتبادل الخبرات في مجال الاعتماد الأكاديمي .
  • - تحليل ونشر البيانات والمعلومات ذات الصلة بالاعتماد الأكاديمي بصفة دورية .

إن الاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم لا يُعد تسلطا على حق المواطن في التعليم لأن الشهادة ليست شأناً خاصا بل تصبح شأناً عاما عند التوظيف فمن حصل على شهادة من جامعة دون المستوى في تخصص الصيدلة على سبيل المثال لن يصرف الدواء لنفسه بل لغيره من المواطنين .

وعودة على بدء فجودة التعليم هي الركيزة الأساسية التي من خلالها تساهم مخرجات المؤسسات التعليمية في تحقيق التنمية الإقتصادية والاجتماعية المستدامة .

نتمنى من الله التوفيق فيما نقوم به من عمل لخدمة هذا الوطن العزيز
أ.د. نورية عبد الكريم العوضي
المدير العام